تساؤلات مغربي حول ما يجري في المغرب والعالم
صورة عشوائية... حدث النافذة لترى المزيد!

مقارنة بين ‘بنكيران’ التونسي والمغربي

بعد الحوار الذي أجره بنكيران مع التلفزيون المغربي وأصبح حديث كل الناس، حاولت أن أكتب ملاحظاتي حوله غير أنني لم أر فائدة في تكرار ما قيل ويقال في الشارع والإعلام. لهذا ارتأيت أن أقدم لكم حوارا آخر لوزير إسلامي آخر، حمادي الجبالي، يحكم في تونس (دولة ميلاد الربيع العربي الذي حمل بنكيران إلى السلطة فوق بساط سندباد :) ) للمقارنة بين الزعيمين وتجربة الدولتين!

لقاء حمادي الجبالي رئيس الحكومة التونسي، من حزب النهضة الإسلامي، مع التلفزيون الرسمي يوم 30 ماي 2012

لقاء عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربي، من حزب العدالة والتنمية الإسلامي، مع التلفزيون الرسمي يوم 6 يونيو 2012

من خلال كلام الوزيرين، ماهي أوجه التشابه والاختلاف بين تجربة الدولتين التونسية والمغربية؟ وبين الحزبين الإسلاميين وزعيميهما؟

شكرا على ملاحظاتكم!

تدوينات قد تعجبك:

  1. الرسالة الثانية إلى سي بنكيران
  2. رسالة إلى سي بنكيران
  3. لقاء بنكيران وساركوزي في الإليزيه
  4. زوجني.. يا بنكيران!
  5. أغاني ربيع الحرية العربي والمغربي
  6. أعرف شخصا يعرف شخصا.. يعرف بنكيران
  7. أنا وبنكيران: الرسالة الثالثة

تعليقات: 3

1 مها { 06.11.12 - 12:02 م }

«أحنا عايشين هنا ببركة ربنا.. أجابة فطرية تحمل الكثير من علامات الرضا، جاءت على لسان شاب فى منتصف الثلاثينيات، يدعى عوض حسان، راعى غنم، رداً على سؤال وجهته إليه منفعلاً «كيف تعيشون هنا؟!!!»، مؤكداً أنه يعيش فى هذا المكان منذ مولده، دون أن يشهدوا أى مسؤول أو تغيير فى حياتهم، منعدمة الخدمات والأساسيات،

ويقول عوض الذى يعول زوجة و 5 أطفال بجانب والدته: « لم يكن أمامنا سوى أتخاذ هذه الأرض مسكناً ومحلاً للعمل حيث نعمل جميعاً إما فى رعى الأغنام للغير أو فى الزراعة » ، أنضمت لحديثنا «أم عوض» قائلة: «لو توافر معنا المال نرسل بعضنا لشراء الأرز والسكر والجبن والدقيق من سيدى برانى، أما إذا شحت النقود نكتفى بأكل العيش والبطيخ، الذى نزرعه ونخزنه ليبقى لدينا طوال العام».

هنا تدخل الشيخ على عمر، عمدة العزبة قائلاً: «الخيام دى بتبقى شديدة الحرارة فى الصيف وقاسية البرودة فى الشتاء، كما أنها لا تقينا من السيول، التى عندما تهب علينا نتجمع كلنا فى مكان واحد لنحتمى ببعضنا البعض، حتى توقف الأمطار، والعام الماضى تسببت الرياح والسيول فى أصابة أحد أطفالنا بالشلل، كما أصيب آخر بالصمم…

مزيد من التفاصيل فى مقال ( ثقافة الهزيمة .. الظلال فى الجانب الأخر ) بالرابط التالى

http://www.ouregypt.us

2 هيبو { 06.11.12 - 1:09 م }

في اربعة اشهر يريد الشعب تغير كل شيء في المغرب … لنمهله سنة على الاقل ولنرى هل سنلمس تغير ام لا
الشعب يحاسب من اراد ! وشعبنا اكثره ناقد !
وبالنسبة للحوارين لا مجال للمقارنة لان الوضعين مختلفين … لننتظر نهاية الفترة ولنرى نتائج كل دولة :)

3 إيمان { 06.11.12 - 4:39 م }

تونس الأن تبني ديمقراطية على يد الفكر النهضوي ..
شتان بين الحكومتين إذن
ألم تروا الجيش التونسي الذي يريد فرض رقابة على نفسه ..
ما ضاع حق وراءه طالب . !
أما عن المغرب .. فلا تستغرب .

Leave a Comment