تساؤلات مغربي حول ما يجري في المغرب والعالم
صورة عشوائية... حدث النافذة لترى المزيد!

كيف تصبح مشهورا في خمسة أيام

إليك أسهل طريقة لتصبح مشهورا في خمسة أيام:

في نصف اليوم الأول، أنشئ فيديو لا معنى له، وأدخل فيه كلمات ” حقيقة رسول الإسلام” و “خطر المسلمين”، و إذهب لترتاح في النصف الثاني من اليوم في مقهى أو حديقة..

في اليوم الثاني، أنشر الفيديو على الإنترنت و خاصة يوتوب..

في اليوم الثالث أرسل الرابط في ايمل بالعربية لبعض المسلمين، و فيه عبارات “أنشره ولك الأجر” و “دافع عن رسولك” و “بالله عليك شاهد هذا الفيديو”..

في اليوم الرابع، شاهد نشرات الأخبار التي ستعرض جماهير المسلمين وهم يصرخون و يحرقون.. وردود فعل حكام العرب وفقهاء السلاطين التي ستدين “إهانة المقدسات”..

في اليوم الخامس، إلبس جيدا لتتقبل دعوات الاستجواب على القنوات الدولية..

مبروك، لقد أصبحت مشهورا!
__________________

إقرأ أيضا:
حرقت القرآن عدة مرات
قبل ألف سنة كان عندنا عالم ابن كذا اكتشف كذا

تعليقات: 14

1 عبد الهادي اطويل { 09.13.12 - 1:18 م }

والله صدقت..
أستغرب مما يحصل، أرى المسلمين يتصرفون وكأننا نطبق الإسلام كما يجب، وكأننا مسلمين قولا وفعلا، ولم يبق إلا كرامتنا التي تمرغ في التراب بسبب فيلم مسيء للرسول عليه الصلاة والسلام!!
نحن أسأنا لأنفسنا ولديننا ولرسولنا عليه الصلاة والسلام قبل ذلك وعلى الدوام، فلماذا لا تقوم قيامة هؤلاء؟
اللهم اهدنا إلى سواء السبيل، وبصرنا إلى عيوبنا..

2 لاليور دو لاطلاس { 09.13.12 - 5:14 م }

لا اعرف ما السبب، لكن لم يعجبني طرحك … عفوا قيدومنا :)

3 أحمد { 09.13.12 - 5:53 م }

شكرا لك أخي عبد الهادي على تعليقك.
للأسف هناك طاقة عندنا تضيع في الأمور التافهة.

4 أحمد { 09.13.12 - 5:57 م }

الأخت سناء، مرحبا بالرأي الآخر :)
التدوينة في ظاهرها “نصيحة” لكل معادي للإسلام، وفي باطنها تنبيه لعدم السقوط في فخ خدمة من يريد الشهرة ومن يفرح عندما يرى “الصور النمطية” للمسلمين تتأكد كل يوم.

5 مهاجر داز هنا { 09.15.12 - 3:08 م }

:)

6 هيبو { 09.20.12 - 3:54 ص }

اعذر الغضب فهو يعمي البصيرة

7 عبد الحفيظ { 10.01.12 - 2:31 م }

سخرية رائعة ….. انا اعشق الكتابات الساخرة ….. ولا تأخذك فيهم رأفة …

8 مصر { 06.21.13 - 5:55 ص }

حقاً صدقت حينما تحدثت ..
المشكلة ليست فيما يسب او يشتم او فيما يتناول .. المشكلة في أننا ننشر ونوسع القضية ونعطيها اكبر من حجمها ..
هذة هي المشكلة.
ثم المشكلة بشكل أكبر وبنسبة 90% فى الإعلام الذي يستضيف كل من هب ودب علي رأي المصريين .
الله المستعان .

9 جيهان { 02.01.14 - 10:56 ص }

اصبحت مشهورا و محبوبا جدا في 5 ساعات ؟
تحول المراهق ” رمضان ” ابن 16 سنة الى اشهر شاب في ولاية خنشلة في ساعة و الى اشهر شاب في الفيسبوك بعد 5 ساعات من نشر صوره و الهدايا الثمينة جدا التي حصل عليها .
يقول رمضان ” كنت انا و صديقي و هو في نفس الوقت جاري و ابن عمي “بهاءالدين” من الشباب الذين ترفضهم اي عائلة و اي مجتمع و اي دولة.. لا دراسة .. لا تكوين .. لا عمل .. نستيقظ عند منتصف النهار بعد ان نسهر في الشارع او نتحدث مع الفتيات في الهاتف النقال او امام جهاز الكومبيوترالى غاية 3 صباحا و احيانا الى الفجر…حيتنا عبارة عن مراقبة الناس .. التعليق عليهم .. الجال .. اللباس .. مطاردة الفتيات و معاكساتهن امام المتوسطات و الثانويات..
عام 2011 قال لي بهاء الدين انه قرا مواضيع و شاهد صورا لشباب مثلنا تغيرت حياتهم بعد انضمامهم الى فريق صحافي .. طلب مني الانضمام .. رفضت .. ضحكت .. سخرت من هذا الصحافي .. اصبحت وحيدا بعد ان اصبح “بهاء الدين” يسافر مع الصحافي عبد الله ..تغير كثيرا ..اصبح انيقا..مثقفا..هادئا..و الاهم اصبح لديه مدخول مادي..امي كلما اطلب منها المال تقول لي ” دير كيف وليد عمك بهاء الدين..راه يصرف على روحو و على دارهم .. شوفو كيفاه ولا .. قلبك ميت “…
كانت هذه الكلمات تؤلمني جدا .. و كنت اشعر بالغيرة و الحسد كلما وجدت صور ابن عمي في الانترنت .. اصبح الناس تسال عنه .. و تطلب منه المساعدة .. اصبح محترما جدا .. يلبس ملابس جديدة و رائعة .. في جيبه دوما ” المصروف” و الاهم من ذلك التقى بالشخصيات المعروفة التي لا نراها الا في التلفزيون ..
في 2012 ارسلت “ميساج” الى 0661531657 اطلب منه الالتحاق بالفريق .. بعد اقل من دقيقة وصلني الرد .. تحدثت مع الصحافي في الهاتف فوجدته انسانا رائعا .. في ديسمبر 2012 التقيت به في فندق “شيليا” بولاية باتنة ..كنت خائفا .. مرعوبا ..لكن ابن عمي قال لي عندما تجلس معه سوف تحبه .. لم اتوقع ان اجده شابا مثلنا..متواضع .. و بدات العمل معه .. اول شيء طلبه مني هو ان اكون صادقا..مخلصا..وفيا .. امينا..كنت اتمنى ان املك جهاز نقال غال الثمن .. كاميرا حتى اصور عائلتي في الاعراس و المناسبات فنحن عائلة فقيرة جدا و ليس لدينا صورا في المناسبات و الاعراس و لا نملك المال لطلب مصور … سافرت مع الاستاذ عبد الله عمر نجم .. و الله و الله و الله ما عشته معه لم اشاهده حتى في الاحلام ..اصبح مثل صديقي بهاء الدين و تغيرت حياتي التي اصبحت جد رائعة .
حصلت على الهدية الرائعة ” هاتف نقال ” اصلي من نوع “الجي” ثمنه 55000.00 دج و كاميرا حديثة جدا من نوع “سوني ” ثمنها 90000.00 دج و هدية اخرى عبارة عن ساعة و منبه … انصح اي شخص يريد ان يحقق حلمه و هدفه في الحياة ان يكون مخلصا و وفيا و امينا و واثقا من نفسه .. انا شاهدت شباب و فتيات و رجال و نساء و اطفال و شيوخ و عجائز تغيرت حياتهم كليا بعد انضمامهم الى فريق الصحافي عبد الله عمر نجم .
يوم 29 جانفي 2014 و بمقهى ” الميزان” بوسط مدينة خنشلة .. و على الساعة الثانية بعد الظهر..تسلم الهدية بالنيابة عن ” رمضان” الاخ و الصديق ” فرج الله ” العضو الجديد في فضاء الصحافي عبد الله عمر نجم … حيث كان “رمضان” و صديقه “بهاء الدين” في مدينة “عين البيضاء” بمركز التكوين المهني .. حيث قررا الحصول على شهادة مهنية تساعدهما في حياتهما المستقبلية بعد ان قام الصحافي عبد الله بدفع جميع تكاليف التكوين .
المفاجاة ان “رمضان” بعد عودته الى البيت وجد الجميع ينظر اليه باحترام .. و بعد نشر صوره و قصته انهالت على صفحته “جيم ” و اصبح ليده الكثير و الكثير من طلبات الانضمام الى صفحته في الفيسبوك .
تمتعوا بمواضيع كلها امل .. قد تتغير حياة اي شخص ..مهما كان سنه ..اينما وجد .. مهما كان مستواه الدراسي .. زوروا هذا الموقع للتاكد من ذلك
alsahafiabduallah.blogspot.com

10 ياسين { 03.01.15 - 7:54 م }

هههههههه

11 ياسر { 05.15.15 - 6:22 م }

بس في شئ صغير ممكن يكون انتقاضات عليك يعني واحد يقوللك انت بتقومها حريقة او اهدي شوية او كلام بالاخص متوقعاهش حريقة ووكلام زي دة ولو الفاظ مش كويسة الواحد يعمل اية

12 مكتبة نيرونت { 07.25.16 - 9:45 ص }

اضحكتنى والله لكن للاسف كثير من يتبع هذه الطريقه الان

13 مي الثقفي { 07.26.16 - 12:59 ص }

انا مي الثقفي شكرا لكم

14 تحليل الشخصية { 09.07.16 - 2:22 م }

شكرا لك ياليت بالساهل كده

Leave a Comment