تساؤلات مغربي حول ما يجري في المغرب والعالم
صورة عشوائية... حدث النافذة لترى المزيد!

مقارنة بسيطة بين نيلسون مانديلا والحبيب بورقيبة

ferzat

قاد نيلسون مانديلا المقاومة ضد نظام الميز العنصري في جنوب إفريقيا وتسبب ذلك في اعتقاله وقضائه 28 سنة في السجن كان خلالها رمزا لكفاح السود من أجل حقوقهم. في 1990 تم إطلاق سراح نيلسون مانديلا بفضل كفاح السود والضغوط الدولية على النظام العنصري. غداة ذلك أصبح مانديلا رئيسا لحزب المجلس الإفريقي الذي تم رفع الحظر عليه بعد إتفاق سلام مع الحكومة لمدة أربع سنوات (1991-1994) قبل أن يترشح و يفوز في انتخابات مايو 1994 ليصبح أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا.

خلال فترة حكم نيلسون مانديلا (1994 إلى 1999) شهدت جنوب إفريقيا تغييرا كبيرا ونقلا للسلطة من حكم الأقلية البيضاء إلى حكم الأغلبية. غير أن المثير بالنسبة لي، أن مانديلا الزعيم التاريخي والأسطوري لكفاح السود في إفريقيا، والذي سجن 28 سنة، حكم ولاية رئاسية وحيدة لمدة 5 سنوات لم يترشح مرة أخرى وترك السلطة!

بعد تقاعده من الرئاسة في 1999، تابع مانديلا نشاطه في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان عبر العالم. ومثل مانديلا جنوب إفريقيا عندما ترشحت لاحتضان كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 وكسب شرف تنظيمه على حساب المغرب.

ومن جنوب إفريقيا إلى شمالها، لدينا في المقابل الحبيب بورقيبة، زعيم وطني تونسي. ناضل بورقيبة ضد الاستعمار الفرنسي ودخل السجن بسبب ذلك لأول مرة عام 1934 لسنتين. وبعد اندلاع الثورة المسلحة في 1952، اعتقل بورقيبة عدة مرات في سجون تونس وفرنسا وقضى زمنا في المنفى إلى أن قبلت فرنسا بالتفاوض وسمحت له بالعودة إلى تونس.

استقبل التونسيون بورقيبة إستقبال الأبطال عند عودته لبلاده. وفي 1955 وقع بورقيبة مع فرنسا معاهدة تمنح تونس استقلالها الداخلي وهي الاتفاقية التي عارضها الزعيم صالح بن يوسف لأنها كانت لاستقلال ناقص. غير أنه في 1956، تم توقيع وثيقة الاستقلال التام وشكل بورقيبة أول حكومة تونسية.

ألغى بورقيبة الملكية ونصب نفسه أول رئيس للجمهورية في1957، غير أن النظام الذي أقامه بورقيبة، كان أقرب إلى الملكية منه إلى الجمهورية، فلقد بقي بورقيبة يحكم تونس 30 سنة من 1957 إلى 1987 إلى أن عزله وزيره الأول زين العابدين بن علي في إنقلاب أبيض بسبب تدهور حالته الصحية. وحكم بنعلي 24 سنة قبل الإطاحة به في الثورة التونسية سنة 2011.

كان عمر الحبيب بورقيبة 84 سنة ولا يقدر على الكلام عندما أزاحه بنعلي من الحكم، وكان عمر نيلسون مانديلا 81 سنة عندما اختار عدم الترشح لولاية ثانية. وعاش بورقيبة مذموما في تونس لمدة 13 سنة إلى أن توفي عام 2000، أما نلسون مانديلا فلا زال محبوبا في العالم بعد 14 سنة من نهاية حكمه.

اللهم أحسن خاتمتنا.. ولا تجعل الكرسي أكبر همنا ولا مبلغ علمنا.. آمين :)
_____

ملاحظة: مصدر أغلب المعلومات الواردة في التدوينة هو ويكيبيديا العربية. شكرا لكل المساهمين فيها!
الصورة: كاريكاتور للفنان السوري علي فرزات

تعليقات: 3

1 لاليور دو لاطلاس { 04.01.13 - 11:14 م }

حكم خمس سنوات وأقطار كثيرة في العالم أرخت لمرحلته
أحسست ب”نغصة” عندما كنت في نيويرك ووجدت اسمه في مكان عام… قضيت وقتا طويلا أبحث عن اسم مغربي أو حتى عربي … ولم أجد …

أصلا لو كان الكرسي كل همه لما حقق ما حققه..

كنت هنا

2 أحمد { 04.02.13 - 12:39 م }

مرحبا بك سناء. شكرا على التعليق.

3 هيبو { 04.26.13 - 4:06 م }

العنوان اثارني

العرب كايربيو الكبدة على الكورسي الله يحفظ !!

Leave a Comment