تساؤلات مغربي حول ما يجري في المغرب والعالم
صورة عشوائية... حدث النافذة لترى المزيد!

موقف عبد الله العروي من استخدام الدارجة في التعليم

تحدثت بما يكفي في التدوينتين السابقتين عن عيوش، واليوم أريد تقديم الرأي الآخر بخصوص الدعوة إلى إستخدام الدارجة أو كما يحب البعض أن يسميها “اللغة المغربية” في المدرسة، وهو رأي عبد الله العروي.

شارك العروي قبل أسبوعين في برنامج تلفزي رفقة عيوش ناقش موضوع الدارجة، وبما أن الحوار كان طويلا جدا والطرفان من خلفيات ومستويات متباعدة، أنجزت هذا الفيديو لعرض أهم ما قاله العروي في البرنامج حتى تسهل متابعة حجج وأفكار هذا المفكر المغربي.. بالمختصر المفيد :)

تحدث العروي عن الفرق ما بين اللغة الشفوية ولغة الكتابة والمدرسة، وكيف أن الدعوة إلى تبني اللغة الأم من قبل اليونيسكو، تهدف فقط إلى محو الأمية والتعليم الحرفي، وبالتالي توفير طبقة عاملة رخيصة لا تستطيع استعاب مفاهيم معقدة.

لم يمانع العروي استخدام الدارجة في مرحلة روض الأطفال والسنوات الأولى من الإبتدائي لتقريب المعارف للطفل لكنه رفض أن تدرس قواعد الدارجة محل العربية الفصحى. غير أنه كان أكثر جرأة في دعوته إلى تبسيط تلك الفصحى والتخلص من بعض قواعدها مثل المثنى وتحريك أواخر الكلمات حتى تصير أكثر قربا من اللغة الوسطى المستخدمة حاليا في برامج التلفزيون.

العروي عارض فكرة خلق “لغة مغربية” وقال بأن ذلك سيكون مكلفا جدا وسيسبب قطيعة مع العالم العربي ومع موروثنا الثقافي و”أدبنا الرفيع”. وقدم أمثلة من اللغتين المالطية والسواحلية، اللتين انفصلتا عن أصلهما العربي. وتحدث أيضا عن اللغة التركية التي استخدمت العامية المتحولة مما تسبب في عدم قدرة أتراك اليوم على فهم خطب مؤسس دولتهم ولغتهم الحديثة “كمال أتاتورك”.

تعليق واحد

1 لاليور دو لاطلاس { 01.27.14 - 9:50 م }

العربية باقية بمن يحملونها وليست بهم أو بأقوالهم..
هذا النقاش المفتعل حول اللغة ليس بريئا..
جئت متأخرة.. لكنني جئت إلى هنا في النهاية

دمت بخير أخي أحمد

Leave a Comment