تساؤلات مغربي حول ما يجري في المغرب والعالم
صورة عشوائية... حدث النافذة لترى المزيد!

فهاد رمضان، عاونها فالدار

فهاد رمضان، عاونها فالدار

إذا كان الصيام هو مصدر المشقة للرجل خلال رمضان، فهذا الشهر بالنسبة للمرأة، شهر مشقة مضاعفة. فبالإضافة إلى مشقة الصيام والأعمال العادية في البيت، يأتي رمضان ليزيدها مشقة إعداد أطعمة خاصة بهذا الشهر. فشهر الصيام وأيضا شهر الطعام. نصوم فيه النهار وبعد المغرب نستمتع بأشهى أنواع المأكولات والمشروبات والحلويات. ونحن الرجال (من العزاب والمتزوجين) نعلم ما يتطلبه هذا من جهد زائد لأمهاتنا أو لزوجتنا و لأخواتنا داخل المنزل، لكن كثيرون منا لا يقوم بما يكفي للتخفيف عليهن من تلك الأعباء.

على الرجل أن يستحي مثلا عندما تعود زوجته من العمل وتقف ما تبقى من اليوم في المطبخ وهو مستلقي أمام التلفزيون أو في المقهى.

ولهذا السبب، أحببت أن أشجع نفسي وأشجع الأولاد والرجال على المساهمة في حملة للتذكير بواجبنا تجاه بيوتنا. وهذا من دون الدخول في النقاشات حول “ما يجب أن يكون” شهر رمضان و”ما يجب أن تكون” أدوار المرأة والرجل في البيت. لأننا ببساطة لن نستطيع أن نغير العالم في شهر، لكننا حتما نستطيع أن نقدم يد العون لأمهاتنا وزوجاتنا وأخواتنا.. والمهم هو المحاولة!

ومن أجل كل النساء في حياتنا، دعونا نقول لأنفسنا ولكل الرجال: فهاد رمضان، عاونها فالدار :)

ملاحظة: سآخذ عطلة من تويتر في رمضان إن شاء الله

لا تعليقات

لا أحد علق على هذا الموضوع بعد... !

كن أنت الأول

Leave a Comment