تساؤلات مغربي حول ما يجري في المغرب والعالم
صورة عشوائية... حدث النافذة لترى المزيد!

طائر تويتر خطف مدونتي!

لقد ابتعدت كثيرا عن هذه المدونة، وكل محاولاتي المتكررة للرجوع إلى الكتابة المنتظمة هنا باءت بالفشل. لقد أصبحت أقضي وقتا طويلا على تويتر، ليس لأن الكتابة فيه مختصرة، أجد الوقت الكافي لأكتب تدوينات جديدة. لو حسبت عدد الكلمات في كتاباتي على تويتر لفاقت كل ماكتب في المدونة.

تويتر (وأيضا فيسبوك لمن يستعمله) يجعلك مرتبطا به لمعرفة الجديد. من السهل أن تفتح موقعا واحدا لتعرف كل ما يدور حول العالم، بدل زيارة مواقع متعددة. وكذلك لأنه أكثر تفاعلية من المدونة. على تويتر، قد تصلك ردود متابعيك بعد ثواني من ضغطك على زر النشر. وهذا صعب جدا بالنسبة للمدونة.

لكن من جهة أخرى، عمر التغريدات قصير، وإذا لم تتم مشاهدتها وإعادة تغريدها خلال الدقائق الأولى فستختفي مكانها في الخط الزمني دائم التجديد. لهذا فكما قلت سابقا، فالمدونة أفضل من مواقع التواصل الإجتماعي لتدوين الأفكار. (راجع “أفكارك أهم مما تعتقد… فقط دونها!“)

المهم، هل أستطيع التدوين مرة أخرى؟ ربما نعم. هدفي، إن شاء الله، خلال هذه السنة هو العودة للتدوين بانتظام، حتى وإن كانت التدوينات قصيرة واقرب إلى تغريدات، ربما أطول قليلا :)

وفي إنتظار ذلك، تبقى أسرع طريقة للتواصل معي هي تويتر! لأنه حتى البريد لم أعد أتفقده بانتظام!
________________
نماذج من تغريداتي خلال العام الماضي:

تعليقات: 2

1 marrokia { 07.17.16 - 2:28 م }

مررت من هنا
لاني اشتقت لهاته الكلمات

2 تحليل الشخصية { 07.25.16 - 9:39 ص }

ان شاء الله بتعود للتدوين والابداع

Leave a Comment