تساؤلات مغربي حول ما يجري في المغرب والعالم
صورة عشوائية... حدث النافذة لترى المزيد!

أنقذوا اخوانكم المحاصرين … في الأطلس

نعم هناك دولتان في المغرب واحدة تتطلع إلى مواكبة التطور الذي تشهده البلدان الأوربية، وأخرى تعيش على شاكلة بعض الدول الإفريقية مثل زيمبابوي والكونغو. ففي الوقت التي تفتقر فيه مناطق واسعة لأبسط البنيات التحتية (الطريق والماء الصالح للشرب) والخدمات الإنسانية (الصحة والتعليم) يتم صرف مئات الملايير من الدراهم في مشروع “قطار فائق السرعة” ليست له فائدة سوى تقليص وقت السفر لبعض السياح وذوي الدخل المرتفع الذين بإمكانهم استخدام الطائرة لهذا الغرض أو العمل بشعار “نحن في عطلة لا داعي للسرعة”.

المشهد الأول من “لو ماروك”:

منحت فرنسا المغرب قرضا بقيمة 625 مليون يورو لعربات وتجهيزات قطار فائق السرعة يربط طنجة بالدار البيضاء… وكان تم التوقيع على تصميم وتنفيذ وصيانة هذا القطار الذي سيربط مدينة طنجة (شمال) بالدار البيضاء التي تبعد عن طنجة 350 كلم في اتجاه الجنوب خلال زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للمغرب في اكتوبر 2007. وقدرت تكلفة المشروع بملياري يورو…. و اعتبر السيد غلاب أن مشروع القطار ذي السرعة الفائقة بالمغرب (تي جي في) ضروري للاستجابة للطلب المضطرد وأيضا لمواكبة التطور الذي تشهده البلدان الأوربية، وكذا لمواجهة ومسايرة المشاريع الكبرى التي تم إطلاقها بالمملكة استجابة لتطلعات القطاع السياحي… وأضاف أن هذا الجزء، المبرمج إحداثه ابتداء من سنة 2009 قصد العمل على استخدامه في2013 ، سيربط ما بين طنجة والدار البيضاء في ساعتين وعشر دقائق عوض خمس ساعات و45 دقيقة حاليا (وكالة الأنباء الفرنسية وبوابة المغرب).

المشهد الثاني من المغرب:

سكان بلدة «أنفكو» الرابضة فوق قمم الأطلس المتوسط بإقليم خنيفرة، التي دأبت كل عام على تقديم أطفالها قرابين لموسم الثلوج، معزولون عن العالم الخارجي منذ 20 يوما، بعد انقطاع الطريق التي تربطهم بإملشيل وبقيادة تونفيت. «لم نتمكن من التسوق منذ 20 يوما، سيول وادي أقا أوييض تحول دون مرور الشاحنة الوحيدة التي يتسلقها سكان أنفكو باتجاه تونفيت للتسوق، باقي الطرقات مقطوعة والأمطار أتلفت الخضروات التي نزرعها في المنحدرات. نحن محاصرون ونحمد الله على كل حال»، يقول أحد سكان أنفكو، مشيرا إلى أن البرد لايزال يهدد حياة الأطفال… سكان هذه الدواوير يحلمون بالطريق التي وعدهم الملك محمد السادس بها عندما زارهم مطلع ماي الماضي، فالطريق بين «أنمزي» و«أنفكو» عبر تامالوت، على طول 20 كلم، لم تنجز بعد، مثلها مثل الطريق التي ستربط بين «أنفكو» و«إملشيل» على طول 45 كلم. (جريدة المساء)

إلى متى سينتهي هذا الفصل بين مغربين ونضع فعلا سياسات تضمن العيش الكريم لكل المواطنين قبل أن تفكر في مشاريع تخدم فقط الأقلية الميسورة والمصالح الأجنبية؟ وإلى متى يتحرك الشعب المغربي بكل مكوناته لمؤازرة إخوانهم المحاصرين في مناطق متتعددة مما يعرف بالمغرب غير النافع؟ لماذا لا نرى أطباء المغرب يتطوعون لمساعدة سكان الأطلس؟ لماذا لا نرى الجمعيات المدنية تنظم قوافل لإغاثة ضحايا البرد والجوع؟ لماذا لانرى الطلبة المناضليين يقضون عطلتهم لإعادة بناء المازل التي هدمت بسبب الأمطار والسيول. أين هي الأخوة في الدين والوطن؟

شاهد الفيديو التالي عن أوضاع سكان الأطلس المتوسط:

تدوينات قد تعجبك:

  1. دعوة للمساهمة في جمع التبرعات لفائدة المحتاجين من سكان المناطق الباردة
  2. لماذا انتصرت إسرائيل؟
  3. شكيب الخياري فاضح الإتجار بالمخدرات مُحتجز منذ شهر
  4. حوادث وحوادث في الدار البيضاء
  5. ماروك هو الإسم الجديد للمغرب
  6. تغطية مستمرة لزيارة العم ساركوزي للمغرب ومشروع القطار فائق السرعة
  7. سيداكسيون: لماذا السيدا أولا وأخيرا؟

تعليقات: 2

1 habib { 05.28.09 - 10:41 ص }

أنا طاليب من نواحي تونفيت (موضوع جيد ومؤتر لكن كلما بحثت لم أجيد ولو موضوعا حول قرية إمتشين (قرب تونفيت)رغم أنها تعاني نفس المشاكل لتي تعانيها ساكنة أنفكو )لد أدعوكم لزيارة هده القرية

2 Incursion dans la blogoma arabophone : troisième étape. { 03.04.12 - 9:25 ص }

[...] 2008 et après de longs mois de silence, le blogueur a repris  son clavier et nous emmène dans les hauteurs isolées et désolées de l’Atlas, en nous demandant d’aider nos frères de ces régions [...]

Leave a Comment