تساؤلات مغربي حول ما يجري في المغرب والعالم
صورة عشوائية... حدث النافذة لترى المزيد!

Category — ربيع الحرية العربي

مقارنة بسيطة بين نيلسون مانديلا والحبيب بورقيبة

ferzat

قاد نيلسون مانديلا المقاومة ضد نظام الميز العنصري في جنوب إفريقيا وتسبب ذلك في اعتقاله وقضائه 28 سنة في السجن كان خلالها رمزا لكفاح السود من أجل حقوقهم. في 1990 تم إطلاق سراح نيلسون مانديلا بفضل كفاح السود والضغوط الدولية على النظام العنصري. غداة ذلك أصبح مانديلا رئيسا لحزب المجلس الإفريقي الذي تم رفع الحظر عليه بعد إتفاق سلام مع الحكومة لمدة أربع سنوات (1991-1994) قبل أن يترشح و يفوز في انتخابات مايو 1994 ليصبح أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا.

خلال فترة حكم نيلسون مانديلا (1994 إلى 1999) شهدت جنوب إفريقيا تغييرا كبيرا ونقلا للسلطة من حكم الأقلية البيضاء إلى حكم الأغلبية. غير أن المثير بالنسبة لي، أن مانديلا الزعيم التاريخي والأسطوري لكفاح السود في إفريقيا، والذي سجن 28 سنة، حكم ولاية رئاسية وحيدة لمدة 5 سنوات لم يترشح مرة أخرى وترك السلطة!

بعد تقاعده من الرئاسة في 1999، تابع مانديلا نشاطه في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان عبر العالم. ومثل مانديلا جنوب إفريقيا عندما ترشحت لاحتضان كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 وكسب شرف تنظيمه على حساب المغرب.

ومن جنوب إفريقيا إلى شمالها، لدينا في المقابل الحبيب بورقيبة، زعيم وطني تونسي. ناضل بورقيبة ضد الاستعمار الفرنسي ودخل السجن بسبب ذلك لأول مرة عام 1934 لسنتين. وبعد اندلاع الثورة المسلحة في 1952، اعتقل بورقيبة عدة مرات في سجون تونس وفرنسا وقضى زمنا في المنفى إلى أن قبلت فرنسا بالتفاوض وسمحت له بالعودة إلى تونس.

استقبل التونسيون بورقيبة إستقبال الأبطال عند عودته لبلاده. وفي 1955 وقع بورقيبة مع فرنسا معاهدة تمنح تونس استقلالها الداخلي وهي الاتفاقية التي عارضها الزعيم صالح بن يوسف لأنها كانت لاستقلال ناقص. غير أنه في 1956، تم توقيع وثيقة الاستقلال التام وشكل بورقيبة أول حكومة تونسية.

ألغى بورقيبة الملكية ونصب نفسه أول رئيس للجمهورية في1957، غير أن النظام الذي أقامه بورقيبة، كان أقرب إلى الملكية منه إلى الجمهورية، فلقد بقي بورقيبة يحكم تونس 30 سنة من 1957 إلى 1987 إلى أن عزله وزيره الأول زين العابدين بن علي في إنقلاب أبيض بسبب تدهور حالته الصحية. وحكم بنعلي 24 سنة قبل الإطاحة به في الثورة التونسية سنة 2011.

كان عمر الحبيب بورقيبة 84 سنة ولا يقدر على الكلام عندما أزاحه بنعلي من الحكم، وكان عمر نيلسون مانديلا 81 سنة عندما اختار عدم الترشح لولاية ثانية. وعاش بورقيبة مذموما في تونس لمدة 13 سنة إلى أن توفي عام 2000، أما نلسون مانديلا فلا زال محبوبا في العالم بعد 14 سنة من نهاية حكمه.

اللهم أحسن خاتمتنا.. ولا تجعل الكرسي أكبر همنا ولا مبلغ علمنا.. آمين :)
_____

ملاحظة: مصدر أغلب المعلومات الواردة في التدوينة هو ويكيبيديا العربية. شكرا لكل المساهمين فيها!
الصورة: كاريكاتور للفنان السوري علي فرزات

أبريل 1, 2013   3 Comments

رأي توكل كرمان في “الربيع” المغربي

من بين الوجوه التي أضاءت وجه الربيع العربي، كانت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان… إمرأة ذات شخصية قوية وكاريزما وبعد نظر سياسي؛ أتمنى أن يسعد اليمن بوجودها. زارت توكل المغرب نهاية الأسبوع الماضى، بدعوة من مؤتمر حزب العدالة والتنمية وألقت فيه خطابا رائعا من حيث اللغة ومن حيث المضمون. وجاء في كلمة توكل كرمان هذه الفقرات التي تحدثت فيها عن “الربيع المغربي” بطريقة قد تكون أزعجت مستقبليها:

لا أخفيكم سراً باني انظر بإعجاب وحيرة شديدتين الى تجربة الحياة السياسية المغربية وما تشهدها من تعدد حزبي وشراكة سياسية كفلها هامش ديمقراطي بدء مبكرا من ستينيات القرن الماضي وتراوحت مسيرته مابين الضيق والاتساع ومابين الانحسار والنمو الباعث على الامل بالازدهار.

اجدني حيال التجربة المغربية وكواحدة من ثوار الربيع العربي الطامح بإسقاط الأنظمة كخيار اوحد اوصلتنا اليه تمنع انظمة الاستبداد على الاصلاح وفشلها وفسادها الذي رأيناه يزداد مع كل وعد وكل امل بالتغيير نحو الافضل حتى غدونا على قناعة راسخة بأن دولة المحسوبية والفساد والفشل والاستبداد هي قدرنا إن لم نفعل شيئا يسقط المعادلة الشاذة في العلاقة بين الحاكم والمحكوم في دولنا المبتلاة دوما بحكامها المستبدين ، اقول كواحدة وفية جدا لشعار “الشعب يريد اسقاط النظام” دون حوار او انتظار او تسويف تجاه انظمة حكم تملكتنا ثقة واحدة وهي ان اسقاطها هو الحل ، لا اذيع سرا أنني قلت انني في لقاءات عديدة لي مع اخوة مغاربة يشتغلون في الشأن السياسي او لا يشتغلون ، من خلال جولة لي طويلة قضيتها بين عشرات الدول منذ تسلمي لجائزة نوبل للسلام العام الماضي والتقيت خلالها في كل دولة بالجاليات العربية ومنها الجالية المغربية كان ملفتا وواضحا ان المغاربة يتحدثون عن ربيع مغربي بنكهة مغايرة لم تصل بعد الى اليأس والقنوط من التغيير كان علي مكرهة ومرغمة حيناً ، وراغبة وطامحة أحايين كثيرة ، ان اوافقهم القناعة ان مملكتهم في طريقها نحو الملكية الدستورية كاملة الأوصاف والتفاصيل وان كل شيئ يسير بطريقة مريحة وان لاداعي للقلق نحو إصلاح أكيد في ظل استقرار آمن.

لم لا مثلما كان لدينا حلم بالثورة واسقاط النظام في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا فكانت الثورة وكان اسقاط النظام الميؤوس من اصلاحه او تغييره ، لم لايكون لدينا حلم بالتغييروالإصلاح الكامل في ظل الاستقرار كخيار إضافي ستنجزه المملكة المغربية ذات التاريخ العظيم والارث العريق على النحو الذي شهدته دول وممالك كثيرة في الحضارة الغربية.

وفي نصيحة مباشرة إلى من يهمهم الأمر قالت توكل كرمان:

في الوقت الذي نثمن فيه ما أنجزته المغرب من تقدم كبير في سجل حقوق الإنسان ، فإني ادعو حزبكم وتحالفكم الحاكم إلى إنجاز المزيد في سبيل احترام وتعزيز الحقوق والحريات ورعايتها، أطمح و أطالب إلى أن تختفي تماما أي عمليات عقاب على خلفية التعبير والرأي والنشر والتظاهر والاجتماع والتنظيم فكلها حقوق مدنية وانسانية تمثل القيم الاساسية لحقوق الانسان .

فيديو الخطاب:

المصدر: صفحة توكل كرمان على الفيس بوك وتجدون فيه نص الخطاب الكامل.

يوليو 18, 2012   1 Comment

مقارنة بين ‘بنكيران’ التونسي والمغربي

بعد الحوار الذي أجره بنكيران مع التلفزيون المغربي وأصبح حديث كل الناس، حاولت أن أكتب ملاحظاتي حوله غير أنني لم أر فائدة في تكرار ما قيل ويقال في الشارع والإعلام. لهذا ارتأيت أن أقدم لكم حوارا آخر لوزير إسلامي آخر، حمادي الجبالي، يحكم في تونس (دولة ميلاد الربيع العربي الذي حمل بنكيران إلى السلطة فوق بساط سندباد :) ) للمقارنة بين الزعيمين وتجربة الدولتين!

لقاء حمادي الجبالي رئيس الحكومة التونسي، من حزب النهضة الإسلامي، مع التلفزيون الرسمي يوم 30 ماي 2012

لقاء عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربي، من حزب العدالة والتنمية الإسلامي، مع التلفزيون الرسمي يوم 6 يونيو 2012

من خلال كلام الوزيرين، ماهي أوجه التشابه والاختلاف بين تجربة الدولتين التونسية والمغربية؟ وبين الحزبين الإسلاميين وزعيميهما؟

شكرا على ملاحظاتكم!

يونيو 8, 2012   3 Comments

اللي ما وصلش للديمقراطية يتنزه

العنوان هو تحريف للمثل المغربي “اللي ما شرا يتنزه”، أي من لم يستطع الشراء فتكفيه النزهة في السوق. وهنا في المغرب لم نستطع بعد الوصول إلى ديمقراطية حقيقية، لكن هيا بنا نستمتع قليلا بما حققه إخواننا في تونس:

بعد الثورة التونسية التي أطاحت بنظام بنعلي، انتخب الشعب التونسي جمعية تأسيسية (برلمان مؤقت) لكتابة دستور جديد للجمهورية. أي أن ممثلي الشعب هم من سيكتبونه من ألفه إلى يائه وليس لجنة عليا أو مستشارين.

فازت بالانتخابات أحزاب كانت محظورة يقودها أناس مروا في سجون بنعلي: حركة النهضة والمؤتمر من أجل الجمهورية.

رشحت الأحزاب الفائزة بنفسها من سيقود البلاد في المرحلة القادمة، المرزوقي لرئاسة الجمهورية والجبالي لرئاسة الحكومة ومصطفى بن جعفر لرئاسة المجلس التأسيسي. وصادق أعضاء المجلس التأسيسي على تلك الاختيارات.

بعد تسلمه منصب رئيس الجمهورية، خاطب منصف المرزوقي الذي كان طبيبا ومفكرا ومناضلا من أجل حقوق الإنسان، الشعب التونسي وممثليه قائلا: “نحن مطالبون.. بأن ننمي هويتنا العربية والإسلامية وأن ننفتح على كل الشعوب مع تعميق علاقاتنا بالغرب والشرق والجنوب… نحن مطالبون بأن نحمي المنقبات والمحجبات والسافرات… نحن مطالبون بأن نحمي المتظاهرين والمؤسسات التي يستهدفها المتظاهرون… مطالبون بأن نحفظ الأمن دون أن نهدد الحرية…”

وفي نفس الأسبوع أعلن الرئيس التونسي بأنه سيتم بيع القصور الرئاسية باستثناء قصر قرطاج وستستخدم الأموال التي ستتأتى من عملية البيع في مشاريع لتشغيل الشباب.

وفي حديث آخر، أذن المرزوقي بإرجاع القطع الأثرية الموجودة بقصر قرطاج إلى المتاحف الوطنية، حرصا منه على الحفاظ على تاريخ تونس وصيانة تراثها الحضاري وتمكين الباحثين من الاطلاع على الاثار ودراستها.

وفي نهاية النزهة، نقول للتوانسة شكرا لكم ورحم الله شهداءكم.
_____
إضافة 26 ديسمبر 2011
المرزوقي: أعتبر كفرا أن يتمتع الرئيس بأربعة قصور والناس تموت من الجوع


_____
مصادر:
خطاب منصف المرزوقي: http://www.youtube.com/v=J1b4sJ78NH4
حوار المرزوقي مع التلفزة التونسية: http://youtu.be/zFBWw5kp_4w
وكالة الأنباء التونسية: http://www.tap.info.tn/ar
صفحة منصف المرزوقي على الفيس بوك: https://www.facebook.com/Dr.Marzouki.Moncef
وحسابه على تويتر: https://twitter.com/Moncef_Marzouki

ديسمبر 16, 2011   3 Comments

أنا وبنكيران: الرسالة الثالثة

عزيزي سي بنكيران،

أعترف بأنني مثلك لا أقدر على الصمت، وأحيانا، يورطنا كلامنا في مأزق يصعب الخروج منه. مثلا عندما قلت بأنني سأقفل المدونة إذا أصبحت أنت رئيسا للوزراء. لكن عند سماعي اليوم لحوارك مع الجزيرة، وجدت بأن كلامك ورطك في مآزق متعددة قد تكلفك أكثر بكثير من مجرد مدونة.

بداية، قلت للجزيرة بأنك سترحل إذا طالبك الشعب بذلك. جميل لكن، في نفس الحوار، قلت بأنك لا تدري بأن مظاهرات 20 فبراير تواصلت بعد الانتخابات، ولهذا فإنك حتما لم تسمع بأنه في تلك المظاهرات رفعت “فعلا” شعارات تطالب برحيلك. فماذا ستفعل الآن؟ هل ستطلب بإجراء إستفتاء كما فعلت أنا لمعرفة ما إذا كانت تلك المظاهرات تمثل “فعلا” رغبة الشعب؟

الورطة الثانية، نصحت الملك مرارا أن يتخلص من المقربين منه أمثال الماجيدي والهمة، غير أنه لم يفعل. لكنك طلبت منه اليوم أن يساندك في ممارسة مهامك لأنه رئيسك والحكم “ضد الإرادة الملكية” غير ممكن. هل المساندة التي طلب مساندة معنوية؟ أم أنك تريد تعزيز فريقك الحكومي بموظفي القصر من عيار الهمة والماجيدي؟

الورطة الثالثة، عندما قلت بأنه لا يهمك مستشارو الملك وموظفيه وأنك لن تستمع إلا الملك. هل لديك رقم هاتفه المحمول؟ ألا تعلم أن موظفيه هم من يكتبون الخطب، بما فيها خطاب 9 مارس “التاريخي”، ويرسمون الإستراتيجيات ويتحدثون بإسمه مع العالم، وهذا أمر ليس فيه عيب. كل زعماء الدول يشتغولون عن طريق مساعدين،ويختارون الناس الذين يوافقونهم الرؤية. هل أنت مستعد للتعامل مع الماجيدي والهمة أو على الأقل مع توجهاتهما التي ستأتي عبر القصر؟

الورطة الرابعة، دخلت في عمليات حسابية لإظهار بأن الشعب لم يعطك تفويضا كاملا لتطبيق برنامج حزبك الانتخابي لأنه لم يصوت عليك بالأغلبية المطلقة وبدأت تبرر تحالفاتك مع الأحزاب التي مارست السلطة وتزكي حكمها استعدادا للرضوخ إلى مطالبها. ألا تدري أنك بذلك تقوض قدرتك على التفاوض مع حلفائك وخصومك السياسيين؟ أليست قوتك من الشعب الذي أراد التغيير ونجاحك كان بفضل الربيع العربي وحركة 20 فبراير التي دفعت الملك إلى تعديل الدستور وإجراء إنتخابات عاجلة وعدم تزويرها؟ أم أنك تعتبر نفسك موظفا لدى الملك مثل الهمة والماجيدي؟

الورطة الخامسة، عندما قلت بأنك أحيانا قد لا تقول كل الحقيقة .. ولكنك لن تكذب! ألا ترى يا عزيزي بأن عدم إعطاء الحقيقة كاملة هو نوع من الكذب؟

أخيرا، سألني أحد الأصدقاء ” لم نلوم بنكيران و هو لم يبدأ بعد؟” جوابي: يكثر الكلام ونكثر التعليق ‎:)‏)

ديسمبر 8, 2011   12 Comments

الرسالة الثانية إلى سي بنكيران

عزيزي سي بنكيران:

في أول رسالة لي إليك طلبت منك أن تراجع مواقفك وتنضم إلى المنادين بديمقراطية حقيقية وملكية برلمانية و توقعت أن حماسك الزائد في الدفاع عن الوضع القائم لن ينفعك سياسيا وقلت بأنني لا أتوقع أنك ستعين رئيسا للوزراء (حتى وإن حصل حزبكم على الرتبة الأولى) ووعدتك أنه إن حصل العكس فسوف أغلق هذه المدونة!

وحصل ما لم أكن أتصور، وكلفك الملك اليوم برئاسة الحكومة.. ومن غرائب الصدف أن هذا اليوم (29 نوفمبر) هو عيد ميلاد المدونة الرابع!

المهم، لقد أخطأت التقدير.. وأهنئك بثقة ربع المشاركين في الانتخابات في حزبك ثم بثقة الملك في قدرتك على رئاسة الوزراء. وبالنسبة لي، فقد تابعتك خلال الأشهر الأخيرة وربما تعرفت عنك أكثر من خلال خرجاتك الإعلامية وخطاباتك الجماهيرية الكثيرة، وأصبحت أتعود أكثر على أسلوبك في الحديث الذي كان يزعجني في البداية. والأهم من كل ذلك، أصبحت أشعر الآن أنك تؤمن فعلا بما تقول وتدافع عنه بشراسة! وبشخصيتك (الجبهة والسنطيحة) وأسلوبك ( الكلام المباشر والعفوي) ربما تكون الأنسب لتحريك الأمور في الحكومة وخلق نوع من “صداع الراس” لبعض رجالات الدولة/الملك (أمثال الماجيدي والهمة) حتى يكفوا أيديهم.

ما أعجبني في ووعودك الانتخابية هو قولك بأنك ستتحمل مسؤولية إدارة الحكومة كاملة ولن تترك لمستشاري الملك التدخل في تسيير الوزارات ولن تكون هناك وزارات سيادة (غير خاضعة لكم) أو وزراء تقنوقراط (لا ينتمون إلى أحزاب الحكومة) وأهم من كل ذلك، قلت إنك لن تنتظر تعليمات الملك لأداء مهامك. أتمنى ألا أخطئ التقدير مرة أخرى، لكن يظهر لي بأنك تملك من الشجاعة ما يمكنك من فعل شيء لتطهير مؤسسات الدولة (وليس البارات) وإعادة بناء القضاء (لم يعد يكفي الإصلاح) ورد الإعتبار للمدرسة العمومية والإستقلال اللغوي.

نعم، لازلت أومن بأن دستور المغرب ليس ديمقراطيا وبأن ممارسة الملك لسلطات تنفيذية وتعينه للولاة والعمال وكبار الموظفين يخلق ما يشبه بحكومة ظل تسير البلاد خارج محاسبة البرلمان، وهو شيء يتنافى مع الديمقراطية وأدى إلى فقدان الشعب الثقة ليس فقط في الحكومة ولكن في كل العملية السياسية، ودفع بالملايين إلى مقاطعة الانتخابات، وساهم في تقوية حركة 20 فبراير. ومع هذا، يا سي بنكيران، أجد أملا في توجهك لإحداث “إنتفاضة داخل النظام” (أو على الأقل هذا ما أتمنى) مما قد يسهل عملية الانتقال إلى الديمقراطية الحقيقية.

في الأخير، أشعر أنك تقول الآن، باراكا عليا من هذيك الدروس، وكون راجل وسد هاد المدونة. جوابي، أيه أسي بنكيران الراجل هو الكلمة، وتنعترف بسوء التقدير وما عندي حتى شي مشكل نسد هاد المدونة، لكن بما أنني ديمقراطي وأعتبر المدونة ملكا لقرائها، فغادي نخلي القراء هما اللي يقرروا.

يالله ياشباب، أفتوني في هذا الأمر (بدون اعتبار لمواقفكم من بنكيران) أش بغتوني ندير:

نوفمبر 29, 2011   22 Comments

المهلوسون في الميدان

أحمد حرارة

هناك أناس يضحون بكل شيء ليعيش أبناء بلدهم في حرية وكرامة.

ما رأيكم في أحمد حرارة؟ دكتور طبيب أسنان، شاب في مقتبل العمر، فقد البصر برصاصة مطاطية في عينه اليمنى يوم 28 يناير في ميدان التحرير في بداية الثورة في مصر. واستمر في النضال من أجل قطع الطريق أمام العسكر للانقلاب على الثورة. وفقد عينه الثانية يوم السبت 19 نوفمبر بنفس الطريقة وفي نفس المكان. ورغم كل ما أصابه فإن الابتسامة لا تفارق محياه، أليس هذا أمر غريب؟

ربما أتفهم الآن لماذا قال القذافي من أنتم عن هذا الجيل الغريب؟ ولماذا اعتقد إبنه بأن الثوار يأخذون حبوب هلوسة! وكيف صدق طارق رمضان وأمثاله كلام الإعلام الرسمي بأن الثوار قلة مندسة وأيادي خارجية.

فالإنسان العادي، الذي يجري كل يوم من أجل عيشه ومصلحته، قد يقول عن الثوار بإنهم أناس من الفضاء لأنهم لن يستفيدوا من نتائج نضالهم، فإما أن يقتلوا أو يعاقوا أو يسجنوا.

كيف لإنسان عاقل أن يبيع بصره ولو أعطي مثقال الأرض ذهبا؟ إنهم حقا مجنونون!

شاهدوا هذا الحوار الذي أجراه الإعلامي يسري فودة مع الثائر أحمد حرارة ولكم التعليق:

مصدر الصورة هنا

نوفمبر 22, 2011   6 Comments

طارق رمضان والربيع العربي.. والقلة المندسة

كنت معجبا بطارق رمضان ولو عن بعد… لقد عرفته الفقيه المجتهد الذي دعى المسلمين إلى إعادة النظر في تطبيق الحدود خاصة في دول مثل السعودية وإيران التي تدعي تطبيق الشريعة. وعرفته الكاتب الأوروبي المسلم الذي دعى المسلمين في أوروبا إلى الاندماج الإيجابي في مجتمعاتهم الجديدة. وعرفته الوجه الإعلامي للمسلمين الذي دافع عنهم بذكاء في مواجهة العنصرية والصور النمطية السيئة، لهذا انزعجت عندما قرأت مقالات طارق رمضان “المحلل السياسي” حول الوضع الراهن في المنطقة العربية والتي قال في أحدها بأنه لا وجود لربيع عربي ولا لثورات عربية كل ما هنالك هو “فوضى”. ثم أصدر كتابا في الموضوع (لم أقرأه) وأصبح ويجري حوارات في وسائل إعلام أوروبية يلقي فيها بالشكوك حول داوفع “الثورات” في تونس ومصر وليبيا وسوريا… ويعتبر كل مايجري مؤامرات خطط لها الغرب منذ زمن لخدمة مصالحه “الجيو-إستراتيجية”.

لم يعجبني كلام طارق رمضان ليس لأنه يخالفني الرأي ولكن للأسباب التالية:

أولا، لأن طارق رمضان مثقف ذو وزن ضيع على نفسه فرصة أن يكون مشاركا في التغيير الذي يعيشه الآن أبناء المنطقة، وأن يساهم بمعرفته بالمجتمعات المتقدمة في بناء ديمقراطيات جديدة على أنقاض الأنظمة الديكتاتورية المتهاوية.

ثانيا، ظهر لي طارق رمضان وكأنه يعارض فقط من أجل المعارضة أو يقوم بدور المدافع عن الشيطان (أو لنقل المدافع عن الملائكة!) في مواجهة حكام الغرب ربما فقط لإحراجهم وإشعارهم بالذنب بدل التفكير في حاضر ومستقبل الشعوب العربية التي عانت لعقود في ظل الحكم الاستبدادي.

وثالثا، لأنه يستخدم أسلوبا يشبه أسلوب أصحاب نظريات المؤامرة الذين ينطلقون من بعض المعطيات الحقيقية ويحاولون تضخيم دورها وتطويعها من أجل الوصول إلى نتائج مسبقة. فعندما يعطي طارق رمضان أمثلة لأفراد درسوا عن الثورات السلمية في الخارج، أو عن عدم رفع المتظاهرين لشعارات ضد الغرب مع شعارات إسقاط النظام على أنها دليل للتمويل الأجنبي للثورة أو يورد كيف أن شركة غوغل ساهمت في “الفوضى؟” عندما قدمت خدمات تواصل لتجاوز مشكلة إنقطاع الإنترنت في مصر، فإنه بذلك يذكرنا بعبارات القلة المندسة والأجندة الخارجية التي توظفها وزارات الإعلام في الدول الديكتاتورية.

طبعا الربيع العربي لم يزهر بعد وهناك صعوبات تواجه بناء أنظمة ديمقراطية وهناك تدخل أجنبي لتغيير مسارات الثورات لكن القول بعدم وجود تغيير أو بأن “الانتفاضات” كان يخطط لها في مكاتب في باريس أو واشنطن فهذا ليس فقط غير منطقي ولكنه يشكل إهانة لكل الشعوب الثائرة التي يتم تصويرها على أنها دمى لا تملك من أمرها شيئا ويتم تحريكها من أصحاب المصالح “الجيو-إستراتيجية”.

لا نريد من مثقفينا أن يقولوا فقط ما تحب أن تسمعه الجماهير، فربما سيعتبرون خائنين إذا لم يحذروننا من الأخطاء والأخطار. لكن نريدهم أيضا أن يساهموا بإيجابية في رسم الطريق نحو المستقبل الأفضل وهذه فرصة تاريخية لا تعوض.

ملاحظة: التدوينة في الأساس كانت ردا على رسالة وصلتني من أحد الأصدقاء يستفسر عن أسباب انزعاجي من موقف طارق رمضان من الربيع العربي في تعليقاتي في تويتر وفيس بوك.
__________
الموقع الرسمي لطارق رمضان tariqramadan.com
لمشاهدة فيديو يشرح فيه وجهة نظره (باللغة الفرنسية مع ترجمة نصية عربية): http://www.youtube.com/watch?v=ouYw5VOHKzY
أغنية جميلة عن القلة المندسة التي شاركت في ميدان التحرير بمصر: http://www.youtube.com/watch?v=gnTbKDcSPGQ
__________
إضافة 20/11/2011

فى كتابه الجديد “الإسلام والصحوة العربية” يرى طارق رمضان أن الانتفاضات التى بدأت فى تونس ثم انتقلت إلى مصر وغيرها من بلدان المنطقة، نتاج للتأثير الخارجى للقوى الأجنبية وإستراتيجيات التغيير لديهم، إذ أشار إلى أنه منذ 2004 يتلقى النشطاء السياسيون والمدونون فى مصر وتونس وغيرهما من بلدان شمال أفريقيا تدريبات مدعومة ماليا من الخارجية الأمريكية. (عن جريدة اليوم السابع )

كتب مترجمة إلى العربية حول وسائل النضال السلمي للإنتقال من الديكتاتورية إلى الديمقراطية: يقال أن شباب تونس ومصر استفاد منها

نوفمبر 17, 2011   11 Comments

صوتوا على حزب الدجاجة

 صوتوا على حزب الدجاجة، نضمن لكم بيضة ووسادة
نحن في حزب الدجاجة برنامجنا واقعي جدا ويمكن تلخيصه في ثلاث نقاط فقط:

1. المشاركة في حكومة إئتلافية كيفما كان برنامجها أو أعضاؤها
2. تطبيق السياسات والتوجيهات السامية
3. المناصب للمقربين أولى

صوتوا على حزب الدجاجة، نضمن لكم بيضة ووسادة!

___
ملاحظة: الإعلان أعلاه لحزب وهمي وليست دعوة للتصويت أو مقاطعة التصويت.

نوفمبر 15, 2011   17 Comments

رسالة إلى سي بنكيران

بنكيران مخاطبا الملك في تجمع حزبي يوم 23 أكتوبر 2011: “أحذرك يا مولاي من المقربين منك الذين يدعون بأنهم يسيرون في طريق الديمقراطية … نحن يا مولاي نجحنا في مسارنا أيام الشدة، ولسنا كالذين كانوا يختبئون كـالفئران… إن حزب العدالة والتنمية لا يبالي بتسريبات ويكيليكس ولا بمؤامرة المتآمرين.” ( ملمحا إلى ما تسرب عن تحذير الملك لسيناتور أمريكي زاره بما معناه: “لا يجب أن تثق أمريكا في الإسلاميين.. كلهم يكرهونها حتى المعتدلون!”)
____

مشكلة بنكيران أنه يخاطب الملك وكأنه يخاطب طفلا: “عنداك أصدقاء السوء، عنداك تسمع ليهوم، راهوم غادي يخرجو عليك…” نصيحتي لبنكيران، بالدارجة التي يحب الحديث بها:

سي بنكيران، الملك راه عندو فوق 40 عام… راه عارف أش تايدير.. وتيختار الناس اللي تيعجبوه ومتافقين معاه في السياسة ديالو… ماعجباكش هاديك السياسة وماباغيش صداع معاه؟ طالب بملكية برلمانية حقيقية، اللي يكون فيها الملك على الراس والعين غير ما يكونش طرف في الصراعات السياسية كما هو الحال الآن.

سي بنكيران، تظن بأن الملك غادي يوقف معاك ضد خصومك السياسيين من أحزاب السلطة أو اليساريين أو غيرهم؟ عاود حساباتك!

أولا، لا نحتاج إلى ويكيليكس لمعرفة بأن الملك لا يثق في حزبك، تعرف ذلك من إقصائكم من السلطة على المستوى الجهوي، والتضييق عليكم في الانتخابات السابقة.

ثانيا، لماذا تبحث عن مساندة الملك لكم؟ أليس الشعب هو الحكم في أية ديمقراطية؟ و إن كان عندك شك في نزاهة الانتخابات فلماذا تشارك فيها أصلا؟

في الأخير، أعتقد بأنك ستقول، وأنت أش تتعارف في هادشي؟ جوابي، إلى وليتي رئيس وزراء أسي بنكيران، غادي نسد هاد المدونة :) )
_____________
ملاحظة: معذرة على الأسلوب واللغة غير المعتادين ومعذرة إلى المنتمين لحزب العدالة والتنمية لتجرئي على زعيمهم!

أكتوبر 26, 2011   18 Comments